مقالات

الشيخ الاهدل: ما يجري في حضرموت يؤكد وجود أجندة خارجية ستنذر بثورة قادمة

اعتبر الشيخ عبدالله الأهدل عضو هيئة علماء اليمن وعضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بان عودة الاغتيالات بعد رحيل المخلوع صالح من السلطة جزء من الثورة المضادة للثورة الشعبية في اليمن.

 

وقال “الأهدل” في حديثه لقناة “رشد” إن دور الحكومة الشرعية مما يجري في حضرموت سلبي وضعيف” مشيرا إلى أن هناك سلبية قاتلة من حكومة بن دغر وبنفس الوقت من عموم الشعب تجاه ما يجري.

واضاف عضو هيئة علماء اليمن الشيخ الأهدل: التنكيل والتعسف القائم لعلماء حضرموت هو بداية لإحلال الدين الارجائي مكان الدين الصحيح” مشير إلى أن هناك عملية لتغيير الوضع في حضرموت و إحلال الفكر الارجائي والصوفي مكان الفكر السني المعتدل .

وتابع “الأهدل” عندما تم اعتقال العلماء ذهبنا الى المحافظ ورفض استقبالنا لمناقشة ما يجري. مردفا بالقول: الاسلوب الذي يتعرض له العلماء في حضرموت يؤكد ان هناك أجندة خارجية تنفذ في حضرموت.

وقال “الشيخ الاهدل” تم تشكيل لجنة لدراسة قضية العلماء المعتقلين واذا استمر اختطافهم فهذا يعني اننا امام ثورة جديدة في اليمن.

وذكر “الاهدل” بانه تم منع الاتصالات والتواصل مع العلماء المختطفين في حضرموت من قبل ذويهم وعائلاتهم.مشيرا إلى أنه حتى اللحظة لايزال العلماء المعتقلين في حضرموت مقيدي الايدي ومغطى على اعينهم ولم توجه لهم أي تهمة.

واشار الشيخ الأهدل إلى أن السياسة التي تنفذها دولة خليجية في الجنوب ستؤدي إلى حرب أهلية وفوضى قاتلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق