خطب

الدولة الفلسطينية

 

الدولة الفلسطينية

إنَّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهدِه الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ [ آل عمران : 102 ] ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [ النساء : 1 ] ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا . يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا  ﴾ [ الأحزاب : 70 , 71 ] .

أما بعد , أيها المسلمون , هناك تنبيهان :

التنبيه الأول : ما يحاك اليوم للقضية الفلسطينية من مؤامرة فيمهد اليوم للاعتراف بدولة فلسطينية ضعيفة ناقصة السيادة ضمن حدود ضيقة ومسكوت عن قضايا خطيرة ومهمة مثل القدس عاصمة للدولة الفلسطينية أو للدولة اليهودية , وحق اللاجئين , وغير ذلك فيجب على المسلمين أن يعرفوا أن أرض فلسطين التي أخذت بالقوة لا يمكن أن تسترد إلا بالقوة ومن ثم يجب على المسلمين في كافة الأرض أن يدعموا إخوانهم في فلسطين لتحرير كامل الأرض الفلسطينية وإعادة القدس إلى حظيرة الإسلام وأن لا يقبلوا بأنصاف الحلول لأنه حينما قامت الثورات العربية تزلزل الكيان الصهيوني والغرب يعاني من أزمات اقتصادية اليوم خانقة فكانوا مضطرين لهذا الحل , ولكن الصواب هو أن لا يقبل حل يفرغ القضية الفلسطينية من مضمونها ويضع السلاح بل لا بد من استمرار الجهاد هناك وشعلة الجهاد لتحرير بيت المقدس وكامل الأرض الفلسطينية , فعلى المسلمين في كل مكان أن لا ينخدعوا بدولة فلسطينية ناقصة السيادة ثم يرضون بسياسة الأمر الواقع وفرض دولة يهودية مغتصبة في قلب العالم الإسلامي .

التنبيه الثاني : لقد بدأ بعض طلابنا يتهربون من المدارس وذلك بسبب الفوضى الموجودة فقد ذكرنا أن التعليم يجب أن يبقى خطًا أحمر , ومن ثم تقع المسئولية بدرجة أولى على الآباء وأولياء الأمور أن لا يرضوا لأبنائهم بالخروج في وقت الدراسة أو الإهمال في دراستهم فكما قلنا إن التغيير والتجديد لا يمكن أن يحدث إلا بالعلم وتعليم الأجيال الصاعدة وإذا كان هناك احتجاجات سلمية فيمكن أن تكون خارج وقت الدوام الدراسي وخارج نطاق العملية التربوية .

هذا ما وجب التنبيه عليه , فالمسئولية أولًا تقع على ولاة الأمور وثانيًا تقع علينا جميعًا أن نتعاون على تحقيق هذا الهدف .

تحميل فيديو تحميل صوت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق